إغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني و إتهامه بلإرهاب.

إغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني و إتهامه بلإرهاب.
39

كتب - آخر تحديث - 4 يناير 2020

قامت الولايات المتحدة بالإعلان عن مسؤليتها عن اغتيال الجنرال الإيراني
وقائد الحرس الثوري في ضربة جوية بطائرة بدون طيار وتمت العملية
بعد خروجه من مطار بغداد في حدود الساعة الثانية فجرا بعد إطلاق ثلاث
صواريخ استهدفت موكب سليماني ولم يكن لوحد بل كان ايضا أبو مهدي المهندس
ومحمد رضا الجاري مسؤول تشريفات مليشيات الحشد و خمسة أشخاص اخرين.

كان سليماني قائد لفيلق القدس و كان قد انضم الى الحرس الثوري الإيراني عام 1979
وكان يعد رأس حربة إيران في المناطق العربية حيث انتشر اسم سليماني في مناطق عدة
منها سوريا والعراق واليمن ولبنان حتى اعتبر قائد مليشيات الارهاب وفقا للصحف الامريكية.

شارك سليماني في عقد الثمانينيات من القرن الماضي في الحرب الإيرانية العراقية وتم التعيين
كقائد لفيلق القدس عام 1998 التابع للحرس الثوري , وكان له دور كبير سياسيا قام بسحق المتظاهرات
السلمية في إيران , وقد نفذ اغتيالات ضد الذين عارضو إيران في الخارج وليس فقط في الداخل,
وفي عاما 1998 حتى عام 2013 تم تعيين سليماني مسؤول لعمليات إيران السرية الخارجية, وكان
قد شارك في معارك ضد داعش في مختلف الدول كسوريا والعراق, وقي عام 2013 حتى عام 2019
أشرف على مليشيات الحشد الشعبي في العراق وقام مؤخرا بمقاومة الاحتجاجات في العراق و التصدي لها.

بعد اغتيال سليماني قالت عنه وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون انه كان يعمل على تطوير خطط
لاغتيال دبلماسيين امريكيين في العراق و تم اتهام سليماني بانه السؤول عن مقتل المئات
من الجنود الأمريكية في المنطقة , واتهم بانه اعطى القرار لحزب الله العراقي و الحشد الشعبي
بالهجوم على السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء.

عن كاتب المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *